تتميز المدارس العربية الأهلية على نحو خاص بتركيزها على ثنائية اللغة ، فتدرس مواد الحاسب الآلي ، العلوم  باللغة الإنجليزية ، بالإضافة إلى تدريس كتب لغة إنجليزية إضافية للطلاب ، لا يتنافى مع الحرص على اللغة العربية والمواد الشرعية التي تمثل مرتكزاً رئيساً في تنشئة الانسان في هذا الوطن. من المسلمات لدى مدارس العربية الأهلية بناء شخصية الطالب وتنمية مهاراته اللغوية بشكل غير معزول عن الهوية الثقافية للمجتمع. كما اتجهت المدارس نحو التطور في العملية التعليمية ومواكبة العصر في التعلم الإلكتروني ؛ فعقدت شراكة بينها وبين شركة كلاسيرا للتعلم الذكي لرفع مستوى أبنائها ومواكبة العصر في التعلم الإلكتروني ، بل وأصبحت رائدة في هذا المجال .

 

خبراء في التعليم :

مدارس العربية الأهلية  إلى جانب الخبرات المتراكمة لقادتها تتكيء إلى إمكانات استثمارية متميزة لا تتوفر للكثيرين، انعكست على أهم مفاصل تجربتها، خصوصاً في (التعلم الذكي – الإلكتروني  ، والتجهيزات المدرسية، والبيئة التربوية، انتقاء أفضل المعلمين ).